زياد الجزيري: دعوة بن علوان مهزلة..معلول يريد الخنيسي دون منافسين والبطولة تفتقد إلى العدل التحكيمي


الاثنين 19 مارس 2018 - 10:03

قال زياد الجزيري اللاعب الدولي الأسبق والمدير الرياضي المستقيل من النجم الرياضي الساحلي في تصريح لصحيفة الشروق الصادرة اليوم الاثنين 19 مارس 2018 إن القائمة الأخيرة للمنتخب استعدادا للمباراتين الوديتين مع كل من إيران (23 مارس 2018 بملعب رادس) وكوستاريكا (27 مارس 2018 بملعب نيس)، خلت  من عدة أسماء كانت قادرة على تقديم الإضافة على غرار صابر خليفة وأيمن عبد النور وحمزة لحمر، معتبرا توجيه الدعوة ليوهان بن علوان ''مهزلة'' على اعتبار أن هذا اللاعب الذي جاوز عقده الثالث وغير المنتظم في مشاركاته مع ليستر سيتي الأنقلزي رفض في أكثر من مناسبة دعوات سابقة، ولكن إزاء مشاركة المنتخب في الحدث الأبرز عالميا لم يتردد في المجيء، مذكرا بما حدث مع دافيد الجمالي في مونديال 2006 بألمانيا الذي ''افتك'' مكان اللاعب أنيس العياري، وهي الفترة التي عمل فيها معلول مساعدا لروجي لومار.


معلول يريد الخنيسي دون منافسين ! 
الجزيري تحدث عن الخط الهجومي للمنتخب فذكر بأن الخط الأمامي للمنتخب يحتاج إلى مزيد الدعم بتوجيه الدعوة إلى كل من أحمد العكايشي وحمدي الحرباوي ، بدل الاكتفاء بطه ياسين الخنيسي ليكون التشخيص وفق المهاجم الأسبق للمنتخب بأن معلول يريد مهاجم الترجي دون منافس !!
حذاري من حسابات معلول 
زياد الجزيري ذكر بأن المنتخب يجب أن يفتح الأبواب لكل العناصر في هذه المرحلة قبل انتقاء الأفضل، معرجا حراسة المرمى التي يتوجب توفير البدائل لها في ظل ما اعتبره الجزيري حملة ممنهجة ضد أيمن البلبولي وحالة اللااستقرار التي يعرفها ناديه السعودي، وعدم انتظام مردود صيام بن يوسف، محذرا في ذات السياق من الأجواء المتوترة التي تلقي بظلالها حاليا على المنتخب (تصدع العلاقة بين أعضاء المكتب الجامعي، إقالة نادر داود..)، ذلك أن رهان المنتخب يتطلب تظافر جهود الجميع ونبذ الخلافات إلى ما بعد المونديال. 
التحكيم يستهدف النجم 
أوضح الجزيري بأن تتالي الأخطاء التحكيمية ضد فريقه الأم غير مقبول، مطالبا بإنصاف كل الفرق دون استثناء وليكن الميدان فيصلا بين الجميع، أما بخصوص عودته إلى فريق جوهرة الساحل فلم يقفل الجزيري الباب بشأنها قائلا بأنه سيعود في الوقت المناسب